علاج السيلوليت

تعرفى على افضل طرق مجربة لعلاج السيلوليت بشكل نهائى


تبحث كل امرأة عن كافة الطرق والأساليب الطبية والغير طبية المُجربة للتخلص من أي مشكلة تواجهها وتؤثر على جمالها، ومن ضمن معايير الجمال التي تهتم بها: الجسم والجلد المشدود، والقوام الرياضي. ولكن يظهر السيلوليت كأحد المؤثرات التي تُعيق طريق الكثير من النساء للوصول لتلك المعايير التي تهدفن إليها، فما هي أسبابه؟ وما هي درجاته؟ وكيف يُمكن التخلص من السيلوليت؟ في هذا المقال سنوضح لكِ كل ما تحتاجين معرفته.

 

ما هو السيلوليت؟ 

 

السيلوليت هو حالة شائعة جدًا، وغير ضارة على الإطلاق، تظهر على الجلد وخصوصًا في منطقة الأفخاذ أو الأرداف أو البطن، وهو عبارة عن جلد متكتل ومتفاوت، هو شائع جدًا في السيدات، على الرغم من أنه قد يصيب الرجال أيضًا، ويُطلق عليه أيضًا " جلد قشر البرتقالة" أو "مظهر الجبن القريش" إذ أنه يشبههم في الشكل إلى حد كبير.

 

الحقيقة المُرة هي أن السيلوليت يصيب ما يزيد عن 80 - 90% من النساء، أي أنه أمرًا واقعًا، ولابد من مواجهته، وإيجاد افضل كريمات لعلاج السيلوليت أو الأساليب الأخرى مثل اتباع نمط حياة صحي، ونظام غذائي محدود الدهون، والامتناع عن التدخين.

 

 
 

ما هي درجات السيلوليت؟

 

نُشر مقياس شدة السيلوليت منذ ما يزيد عن عقد من الزمن، وتم تصنيفه لثلاث درجات كما يلي:

  • الدرجة الأولى: وهي الدرجة الخفيفة، ويظهر كـ "سطح قشر البرتقال"، وفيها ما بين 1 إلى 4 انخفاضات سطحية على سطح الجلد.
  • الدرجة الثانية: وهي درجة متوسطة، وفيها ما بين 5 إلى 9 انخفاضات متوسطة على سطح الجلد، ويظهر الجلد في تلك المرحلة كسطح "الجبن القريش" كما يسميه الكثير من الناس.
  • الدرجة الثالثة: وهي الدرجة الشديدة: وفيها ما يزيد عن 10 انخفاضات، وتكون أعمق من الدرجتين السابقتين، ويشبهها الكثير من الناس بمظهر "سطح الفراش".




    هل زيارة الطبيب ضرورية؟ 

    إن علاج السيلوليت ليس أمرًا ضروريًا، إذ أنه لا يؤثر على الحياة، ولا على جودتها، ومع ذلك تتجه الكثير من النساء إلى أطباء الجلدية أو التجميل لـ علاج السيلوليت بالافخاذ والمناطق الأخرى الشائعة التي يظهر عليها، إذ يزعجهم مظهره، ويسعين إلى شكل أكثر جمالًا مما يعزز ثقتهن بأنفسهن.

     

    ما هي أسباب السليوليت؟ 

     

    في الواقع، لا توجد أسباب معروفة للسيليوليت، إلا أنه يبدو أن سبب السيلوليت يرجع إلى وجود تفاعل بين طبقة الجلد أسفل السطح، وبين طبقة الدهون أسفله، حيث تتراكم الدهون فوق بعضها مما يسبب السيليوليت.

     

    يختلف توزيع الدهون في أجسام الإناث عن أجسام الذكور، مما يجعل السيلوليت أقل انتشارًا في الرجال، وهناك بعض عوامل الخطر التي قد تلعب دورًا في ظهور تلك الحالة المزعجة ومنها:

     

     



    التغيرات الهرمونية والعمر


    تلعب التغيرات الهرمونية في جسم المرأة دورًا هامًا في تكوّن السيليوليت، إذ أن الإستروجين، والأنسولين، وهرمونات الغدة الدرقية قد تكون من العوامل الأساسية لتطور السيليوليت.

     

    هناك نظرية تُشير إلى أنه مع انخفاض هرمون الإستروجين مع اقتراب سن انقطاع الدورة الشهرية؛ ينخفض تدفق الدم إلى الأنسجة أسفل سطح الجلد، وانخفاض تدفق الدم يعني أكسجين أقل، وأكسجين أقل يعني إنتاج أقل من الكولاجين، بالإضافة إلى ذلك تضخم الخلايا الدهنية مع انخفاض مستويات الإستروجين.

     

    ومع تقدم السن، يفقد الجلد مرونته، فتعمل هذه العوامل متجمّعة على جعل الترسبات الدهنية أكثر وضوحًا، مما يزيد من فرص تطور السيلوليت. 

     

    العوامل الوراثية

     

    للعوامل الوراثية دورًا واضحًا في تطور السيلوليت، حيث ترتبط العوامل الوراثية بسرعة التمثيل الغذائي، وتوزيع الدهون في الجسم، ومستويات الدورة الدموية.

     

    نمط الحياة والأسلوب الغذائي

     

    الأسلوب الغذائي هام جدًا في تطور السيلوليت، لذلك ينصح كل الأطباء باتباع أسلوب غذائي صحي، وممارسة الرياضة، وفقدان الوزن، للحصول على جلد مشدود خالي من السيلوليت.

     

    كوني على علم بأن الإفراط في تناول الشيكولاتة والعصائر المُحلّاه والكربوهيدرات والوجبات السريعة، وغيرها من الأطعمة الغير صحية، تزيد من خطر تطور السيلوليت.

     

    أيضًا من الأسباب التي تُضعف الدورة الدموية: ارتداء الملابس الضيقة، والتدخين، فاحرصي على ارتداء ملابس واسعة لا تضغط على الجلد، أقلعي عن التدخين إن كنتِ من المدخنين.

     

     
     

    اهم الطرق الفعاله لعلاج السيلوليت

     

    هناك الكثير من الطرق الطبية والغير طبية لـ علاج السيلوليت والتخلص منه نهائيًا، وتتضمن الكريمات، والعلاج بالليزر، والتدليك، والعلاج بالموجات فوق الصوتية والكثير من الطرق الأخرى، وإليكِ أهم الطرق الشائعة لأجل التخلص من السيلوليت.

     

    علاج السيلوليت بالليزر

     


    يستخدم الليزر كأحد الحلول المقترحة لعلاج السيلوليت، حيث يمرر الطبيب سلك رفيع أسفل الجلد، وذلك لتوصيل حرارة الليزر لتفتيت روابط الدهون، كما أن الليزر يحفز الجلد لإنتاج الكولاجين، وتتراوح نتائج هذا الإجراء ما بين 6 أشهر إلى سنة، وما زالت هناك دراسات حول هذا الإجراء
    .

    العلاج بالتبريد

     

    في هذا الإجراء يتم تجميد عدة مناطق من الدهون الموجودة تحت الجلد باستخدام جهاز خاص، ولكنه يتطلب عدة جلسات وتظهر النتائج تدريجيًا في خلال أسابيع.

     

    الكريمات الموضعية

    يمكن استخدام أفضل الكريمات الموجودة في الصيدليات، إذ إنها تساعد في إخفاء السيلوليت، ولكن تأثيرها لا يدوم طويلًا، ستحتاجين إلى استخدامها يوميًا لنتائج للوصول للنتائج المطلوبة. يُقال أن الكريمات تساعد على شد الجلد مما يجعل الجلد يظهر ناعمًا، كما تعمل على ترطيبه.

     

    من المواد الفعالة الشائعة في هذه الكريمات هو الكافيين والريتينول.



                                                                                       اقراي المزيد عن 

                                                                               " فوائد كريم نخاع انثى الجمل"

     

    كيفية التخلص من السيلوليت بالقهوة

     

    يعتبر استخدام القهوة المطحونة كمقشر طبيعي أحد الطرق المتبعة لإزالة خلايا الجلد الميت، وتحفيز نمو خلايا جديدة، وكذلك شد الجلد، ويمكن علاج السيلوليت بالقهوة أيضًا، وذلك من خلال خلطها مع زيت جوز الهند أو زيت الزيتون أو السكر، ثم دلكيها على المنطقة المستهدفة لعدة دقائق، كما يمكنكِ تركها لمدة 10 دقائق قبل شطفها.


    يساعد الكافيين الموجود في القهوة على تحفيز الدورة الدموية، ويقلل من الانتفاخات، ومع ذلك لا توجد أبحاث علمية واضحة تدعم تلك النظريات.

     

    علاج السيلوليت بالحقن

     

    يعتبر ذلك الأسلوب العلاجي من الطرق المستحدثة لعلاج السيلوليت، ويتم في مركز الطبيب المتخصص، حيث تُستخدم إبرة خاصة لتكسير الألياف المرتبطة بالدهون، ويدوم مفعولها لسنتين تقريبًا.



    تغيير نمط الحياة

     

    تعتبر تلك الخطوة من أهم الخطوات لعلاج السيلوليت، وينصح الأطباء وخبراء التجميل بما يلي:

    • أهمية اتباع نظام غذائي صحي، متوازن، ولا يحتوي على الدهون الغير صحية.
    • الحفاظ على الوزن المثالي.
    • عدم ارتداء الملابس الضيقة.
    • شرب الكثير من الماء، إذ إن الجفاف يمكن أن يجعل السيلوليت أكثر وضوحًا.
    • الإقلاع عن التدخين.
    • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.